مأساة تعطل أشغال إصلاح الطريق الرئيسية الرابطة بين طنجة وأصيلة عبر أحد الغربية

ما أن تم الشروع في إنجاز الأشغال الخاصة بإصلاح وتوسعة الطريق الرئيسية رقم 4603 الرابطة بين طنجة وأصيلة عبر أحد الغربية حتى توقفت الأشغال بالكامل بعد دخول موسم الشتاء. واختفت المقاولة المكلفة بإنجاز المشروع بعد أن قامت بسحب المعدات والآليات. مما جعل الطريق يعود من جديد إلى نقطة الصفر بسبب عدم اكتمال الأشغال، حيث تحول من نعمة إلى نقمة بالنسبة لمستعمليه بسبب امتلائه بالحفر والنتوءات الناتجة عن التواء جادة الطريق غير المستوية… فتحت تأثير حركة السير، تحول الطريق إلى مسك غير معبد على طول المقطع الممتد من حجر النحل إلى…

اقرا المزيد

رسالة ذ/ مصطفى أقبيب:”رباعية الوجود” وجدل الإنسان المعاصر

قد يستغرب البعض من صياغة هذا العنوان ودلالاته وسياقه وأسباب نزوله، لذا كان من الضروري تقديم توضيحات بهذا الشأن. إن مفهوم “رباعية الوجود” مستمد من الإنشاء الفلسفي لأحد كبراء الفلاسفة المعاصرين الفيلسوف الوجودي الألماني “هيدجر”، والذي يقصد به المكونات الأربعة الأساسية للوجود الطبيعي والبشري وهي: “الآلهة والإنسان والسماء والأرض”. لقد تآنسنا مع هذا المفهوم العام دراسة وتدريسا كما استلهمته ذاكرتي وأنا في حالة تأمل فكري وواقعي من لحظة دراسة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط مطلع السبعينات، وبالذات في حصة المفكر المغربي العربي العظيم ذ/ عبد الكبير الخطيبي، فقد كان يدرسنا…

اقرا المزيد

إخلال شركة “أورانج “للاتصالات بأحد التزاماتها إزاء الزبناء

التزمت شركة (أورانج) للاتصالات ضمن عقد مع الزبناء مقابل أداء اشتراك شهري قيمته 199 درهما يسمح بالحصول على خدمات محددة في الاستفادة من 30 Gخاصة بالأنترنيت . زائد 10ساعات من المكالمات ، ثم رسائل لا محدودة. وبعد هذا العرض فوجئ المتعاقدون مند مدة بأن الرسائل القصيرة لم تعد متاحة نهائيا رغم الاتصال المستمر بالشركة المعنية لإصلاح هذا العطب الذي يلحق الضرر بمصالحهم . كما أنها لم تعمل على إصلاحه. وهو ما اعتبر إخلالا بالالتزامات تجاه الزبناء الذين غدوا في حيرة من أمرهم . بل أصبح البعض منهم يتساءل عما إذا…

اقرا المزيد

نداء من أجل إنقاذ مركزي فئتي الأطفال الانطوائيين والأطفال التوحديين بطنجة(02/02 )

لم يكن أحد يسمع بالحديث عن هذه الفئة من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة قبل الإعلان عن تأسيس مركزالأميرة للا مريم للأطفال الانطوائيين سنة 2002. وبعده مركز التربية الفكرية للأشخاص التوحديين بطنجة سنة 2015 .. فمع ظهور هذين المركزين، بدأ الحديث عن هذه الشريحة الاجتماعية التي تعاني من أقصى درجات الضعف والهشاشة. مما رفع من درجات التحدي. لأن الأمر يتعلق بمسؤولية الدولة والمجتمع ككل. بالنظر لما تحتاجه هذه الفئة الهشة من العناية المتقدمة والرعاية المستمرة التي تقتضي توفيرالإمكانيات المادية والبشرية. وإعداد الأطر الكفأة والمحصنة على كافة المستويات . وقد كانت هذه…

اقرا المزيد

اعتماد سياسة النعامة في تدبير الشأن المحلي بطنجة

أصبحت سياسة النعامة التي يتوكأ عليها المجلس الجماعي ويهش بها على منتقديه تصيب ساكنة المدينة بالغثيان ، حيث كلما تعلق الأمر بقضية من القضايا الكبرى إلا وغرس المجلس الجماعي رأسه في رمال الشاطئ البلدي الذي تنهب رماله يوميا ويترك مؤخرته ملصقة بكرسي المسؤولية دون أن يكلف نفسه الخروج والوقوف على الكوارث التي أصبحت تهز المدينة بسبب الارتجالية في تدبير شؤونها وتنزيل ما سمي بمشروع طنجة الكبرى الذي أصبح بعبعا يخيفون به الناس ويرمى في وجه كل منتقد للمشروع – الشجرة التي تخفي الغابة -هذا المشروع الذي يستعمله المجلس الحالي كطوق…

اقرا المزيد

إلى متى سيستمر هذا العبث ؟

شيء جميل أن تحدث المصالح الولائية بطنجة فضاءات خضراء بالمدينة. وتحول كذلك مجموعة من مدارات المدينة إلى أحواض خضراء تسر الناظرين. ولكن الأجمل هو أن تسهر على حمايتها ورعايتها وصيانة كذلك الأنابيب المائية الخاصة بالري التي أصبحت تستفز مشاعر ساكنة المدينة بسبب تعطلها الدائم. إذ لا يمر يوم دون أن ترى مظاهر ضياع وتبذير الثروة المائية في أماكن مختلفة تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من يوم دون أن تتدخل المصالح المعنية لإصلاح العطب .فتتحول معها الشوارع إلى وديان للمياه المتدفقة ، نتيجة الاستهتار الواضح والبواح لمسؤولي المدينة..وصدق من قال…

اقرا المزيد

ماذا بعد زيارة الوفد الحكومي إلى عاصمة جهة طنجة تطوان الحسيمة؟..

مر أزيد من شهر على اللقاء التواصلي الذي عقده الوزير الأول مع منتخبي أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة بمقر عمالة الفحص أنجرة صبيحة يوم السبت 19 يناير 2019 والذي تم بحضور الوفد الحكومي المرافق للوزير الأول ومختلف الفاعلين المحليين . وقد شهد إلقاء كلمات بالتناوب بين الأطراف المشاركة ركزت في مجملها على تشخيص الوضعية على صعيد الجهة بكل مستوياتها وأبعادها التنموية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، حيث تمت الإشارة إلى الأعطاب التي تحول دون تحقيق نسب النمو المطلوبة. وبالموازاة تم تقديم اقتراحات لتجاوز المرحلة، وإيجاد حلول لبعض المشاكل القائمة. وذلك بهدف تحسيس…

اقرا المزيد

رسالة أبي ياسر:واقع قطاع النظافة بطنجة في ظل تعثر تجربة التدبيرالمفوض(02)

حسن الحداد : (02 ) المراهنة على شركة “صولمطا” بالجهة الشرقية و”سيطا بوغاز” بالجهة الغربية : إنها الرغبة في الإقلاع بهذا الورش المفتوح الذي أجمع الكل على ضرورة إنجاحه نظرا لتكامله وتقاطعه مع باقي الأوراش الأخرى المفتوحة التي جاء بها مشروع طنجة الكبرى الرامي إلى جعل مدينة طنجة أكثر جاذبية. خصوصا وأن بعض الدراسات والإحصائيات تبوئها مكانة متقدمة بين المدن المغربية التي تعرف بعض التقدم . وذلك بالنظر لما تعرفه المدينة من موجة للهجرة من مختلف مناطق المغرب بسبب استقرار الشركات العالمية بمناطقها الصناعية المتعددة. وما يعرفه ميناء طنجة المتوسط…

اقرا المزيد

نداء من أجل إنقاذ مركزي فئتي الأطفال الانطوائيين والأطفال التوحديين بطنجة(01/02 )

إثيرت مؤخرا تساؤلات عدة حول الوضع المقلق الذي يمر به مركزان اجتماعيان بطنجة. وهما مركز للا مريم لرعاية الأطفال الانطوائيين. ثم مركز التربية الفكرية للأشخاص التوحديين. وذلك بالنظر للصعوبات المادية التي يعانيان منها بسبب عدم وفاء الجهات الداعمة بالتزاماتها وأداء أقساط مستحقاتها السنوية بهدف تغطية مصاريف التسيير والحفاظ على استمرار الخدمات . وقد نتج عن ذلك حصول تأخير في أداء أجور الأطر العاملة بالمركزين . والتي أصبحت مضطرة في كل سنة إلى تنظيم وقفات احتجاجية والإضراب عن العمل ، حيث تقدر التأخيرات بالنسبة للمركز الأول بحوالي شهرين. وبالنسبة للمركز الثاني…

اقرا المزيد

معبر باب سبتة فوضى عارمة واحتقان دائم …

تدور بمعبر باب سبتة يوميا معارك بين ممتهني التهريب المعيشي والجمارك الملكفة بالمراقبة، فكلما لجأت هذه الأخيرة إلى مصادرة البضائع المهربة من ممتهني التهريب إلا وتحول الأمر إلى معركة تستعمل فيها جميع أنواع الكلمات الهابطة والخادشة للحياء من طرف أغلب المهربين. حتى أصبح ذلك السلوك شيئا مألوف بالنسبة لمستعملي المعبر . وقد أكد أحد المصادر من رجال الجمارك أنهم يتعرضون مرارا للعنف اللفظي. كما سبق وأن تطور الأمر إلى عنف بدني. وأكد أنهم يتعايشون مع هذه الشريحة ويحاولون قدر المستطاع القيام بواجبهم مع الحفاظ على هدوء المعبر. غير أن هذا…

اقرا المزيد