البيان العام للمجلس الجهوي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

تحت شعار: “المستهلك و تخليق الحياة العامة” انعقد المجلس الجهوي الأول لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة بتاريخ: 11 ماي 2018، و ذلك في سياق تقويم حصيلة المبادرات و المنجزات و المراسلات والتحركات التي قام بها المكتب المركزي للرابطة منذ الجمع العام الأخير المنعقد بدار الشباب حسنونة بتاريخ: 10 نونبر 2017 .
وهكذا انصب المجلس على مدارسة جادة و مسؤولة لحصيلة الأعمال التي أنجزها المكتب المركزي، مثمناً المجهودات الملموسة و الوازنة التي قام بها هذا الأخير.
لقد عرفت الرابطة ديناميكية جديدة بعد تجديد هياكلها في الجمع العام الأخير المشار إليه أعلاه، مستفيدة من الرصيد الكمي و الكيفي الذي راكمته خلال 16 سنة منذ تأسيسها في يوليوز 2002 ؛ مما أهلها لاكتساب المصداقية و احتلال الصدارة وسط فضاء المجتمعي المدني إقليميا و جهويا…
وإذا كانت الرابطة قد حققت الكثير من تلك الأهداف التي سطرتها منذ تأسيسها، فإنها لازالت تسعى جاهدة إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من تلك الأهداف، وذلك من أجل الرفع من مستوى تمتيع المستهلكين بحقوقهم ومكتسباتهم في كل المجالات التي تمس حياتهم اليومية.
لذلك لم يتم اختيار شعار هذه الدورة عبثاً، بل جاء في سياق المستجدات و التحولات، وربما التراجعات التي أصبح الواقع اليومي البئيس لحياة المستهلك يعيشها و يعانيها بحدة و مرارة.
و المجلس الجهوي، إذ يستحضر تجربة جمعيته القديمة/ الجديدة، بموضوعية و نزاهة، فإنه يسجل ما يلي:
• تثمين القرار الحكومي الأخير القاضي بمنح جمعيات المستهلك الحق في الحصول على الإذن من أجل التقاضي دفاعا عن المستهلك وفق شروط محددة، وهو ما يستلزم في المقابل الإقرار بمجانية التقاضي بالنسبة لهذه الجمعيات، وكذلك تعميم المحاكم الإدارية على صعيد كل الجهات الترابية، منها جهة طنجة تطوان الحسيمة.
• المطالبة بتقنين تحرير المواد و المنتجات ذات البعد الاجتماعي، من أجل وضع حد لممارسات الاحتكار و الاستغلال و التلاعب بالأسعار، وذلك من خلال تحديد سقف أعلى للزيادات التي لا يمكن تجاوزه، و تقنين هامش الربح.
• الإعلان عن الإجراءات اللازم اتخاذها لخفض الأسعار وضمان حق المنافسة في السوق عبر مراقبة المعاملات المالية والأسعار داخل أسواق الجملة الخاصة (باللحوم، و السمك، و الخضر والفواكه…) وكذا أسعار المواد المستوردة.
• دعوة كل الجهات إلى الكف عن المس بكرامة المواطنين على خلفية الدعوة إلى مقاطعة بعض المواد الاستهلاكية واستهداف حقهم في التعبير عن الرأي و الاحتجاج ضد الغلاء و الاستغلال.
• الدعوة للإصغاء إلى نبض الشارع وفتح قنوات الحوار من أجل نزع الفتيل، و البحث عن الحلول بدلا من الإصرار على تجاهل المطالب المشروعة و التلويح بالتهديد و المتابعات.
• الدعوة إلى عقد مناظرة وطنية لمأسسة الحوار حول قضايا الاستهلاك، ومناقشة كل الإشكالات المطروحة بهدف وضع خارطة طريق لضمان احترام منظومة الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الحفاظ على السلم الاجتماعي.
• نسجل بكل أسف النتائج العكسية لكل المشاريع ذات الطابع الاجتماعي، مثل برنامج السكن الاجتماعي، المخطط الأخضر، و المخطط الأزرق، حيث لم ينجح أي واحد منها في الحفاظ على استقرار الأسعار التي تضاعفت بشكل غير مسبوق في تاريخ المغرب، وذلك على صعيد كل المواد الاستهلاكية.
لذلك، فإن المجلس، إذ يثمن بعض المبادرات ذات النية الحسنة، فإنه يدعو إلى ما يلي:
 أولا: مطالبة الجهات المسؤولة المعنية بمجالات حقوق المستهلك من سلطات عمومية ومصالح إدارية و مؤسسات منتخبة وشركات التدبير المفوض وغيرها… التحلي بالمزيد من الجدية و المسؤولية والمصداقية و الفعالية والتسريع بالسهر على حماية حقوق المستهلك ومكتسباته، وذلك تنفيذا للمطالب التي ما فتئت الرابطة تطالب بها و تلح على تحقيقها.
 ثانيا: دعوة مكونات المجتمع من أحزاب سياسية ومنظمات نقابية/مهنية وجمعيات حقوقية ومدنية وفعاليات اقتصادية و قانونية و ثقافية إلى المساهمة الفاعلة في الدفاع عن حقوق المستهلك و متطلباته.
 ثالثا: دعوة الدولة إلى مراجعة قانون تحرير الأسعار و المنافسة و إقرار تدخلها المباشر عبر لجن المراقبة و التتبع، ووضع حد للخروقات وأساليب النصب والاحتيال والغش التي تمتهنها بعض الجهات المتحكمة في حياة المستهلك، و العمل على معاقبة كل من سولت له نفسه القيام بذلك.
 رابعا دعوة المشرع إلى القيام بالاجتهاد في إضافة و توسيع النصوص الخاصة بقوانين حماية المستهلك ضمانا لتغطية كل المجالات التي ترتبط بحياته.
 خامساً: دعوة النخبة المثقفة إلى إغناء التوجهات العامة المبدعة للرابطة، تشجيعا و تحفيزا، بمقالاتها وتحليلاتها وقراءاتها النقدية واقتراحاتها …؛ وذلك عبر موقعها الإلكتروني: www.rabitatanger.com
دامت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة و دمتم جميعا لخدمة الصالح العام.

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

Related posts

Leave a Comment