المجلس الجماعي بطنجة يعقد دورته المفتوحة لشهر أكتوبر 2018

01) تدخلات الأعضاء على هامش جدول الأعمال
افتتح المجلس الجماعي بطنجة دورته العادية لشهر أكتوبر 2018 يوم الخميس 04 أكتوبر 2018. بحضور أغلبية أعضائه. . وقد استهلت الجلسة الأولى التي دامت أزيد من أربع ساعات بالاستماع إلى تدخلات في إطار نقطة نظام، إكتسبت طابعا شموليا بسبب إفاضتها في الاستدراك على جدول الأعمال من خلال التذكير بعدد من القضايا التي تمس الشأن المحلي، حيث أثار المتدخلون عدة نقط لا تخلو من أهمية، مما يستوجب أخذها بعين الاعتبارعند انعقاد الدورات القادمة للمجلس. وقد مست التدخلات جوانب خاصة تتعلق بالمظاهر السلبية التي تؤثر على السلوك العام داخل المدينة، مثل الدعارة والشيشة التي تهدد كل البيوت، والنقل السري، وفوضى حركة السير والجولان التي تتسبب في وقوع كوارث تساهم في الفتك بالأرواح. وقد تم الإلحاح على ضرورة الاهتمام بالتشوير، ونصب الرادارات على مستوى طريق رمل قالة وغيرها من المحاور الطرقية التي تشهد الحوادث باستمرار، مثل شارع مولاي رشيد الذي تتمركز به عدة مؤسسات تعليمية. ثم أيضا تشكيل لجنة للعمل على تشخيص وضعية السير والجولان مع التفكير في إيجاد الحلول … كما أثير موضوع البناء العشوائي والتعقيدات المرتبطة بمسطرة منح رخص البناء والسكن. وكذلك مشكل تراجع خدمات النظافة على صعيد تراب المدينة، مما يفرض إعادة النظر في بنود الاتفاقية الخاصة بالتدبير المفوض التي أشرفت على نهايتها. وقد تم حث المجلس على عدم التهاون تجاه هذا الملف الذي يمس بسمعة المدينة وسلامة المواطنين .. كما أثيرت نقطة تتعلق بمصير بناية ساحة الثيران التي رصد لها غلاف مالي من أجل إعادة تأهيلها، ثم تم تحويل ذلك الاعتماد من أجل صرفه في مجال آخر. كما تطرق أحد الأعضاء لأخطار الانجرافات التي تهدد المباني السكنية والمسجد بمنطقة مسنانة. ثم أثير مشكل النقل الحضري بسبب تمركز حافلات الشركة في بعض الخطوط في الوقت الذي تعاني بعض المناطق السكنية من الخصاص المهول في وسائل لنقل العمومي، مثل كزناية ومسنانة … وقد تمت الدعوة إلى اعتماد التوزيع العادل للخطوط والحافلات على كل المناطق. كما أثيرت نقطة تتعلق بملف أمانديس الذي غاب عن جدول الأعمال بالرغم من وجود عدة مشاكل ترتبط بعدم قراءة العدادات، وعدم توصل الزبناء بالفواتير والإشعارات الخاصة بالقطع. ثم ظاهرة الشركات الخاصة المدمجة في إطار الشركة المفوض لها. وقد تم التساؤل عن التدابيرالمتخذة استعدادا لفصل الشتاء لتفادي وقوع الفيضانات. كما تم التنبيه إلى التهديدات التي لا زالت قائمة ، بسبب فشل المشاريع المتعلقة بحماية المنطقة الصناعية مغوغة من الفيضانات. وأثير أيضا المشكل المرتبط بإكراهات الدخول المدرسي .. وافتقار بعض المؤسسات إلى المرافق الضرورية، كالملاعب الرياضية والساحات المؤهلة. . ومن النقط المثارة أيضا، الدعوة إلى خلق منظومة المعلومات الجغرافية الخاصة بالمدينة، بشراكة مع الجامعة. وذلك من أجل ضبط آليات تسيير المرافق التابعة للجماعة. وسجل أيضا من طرف أحد المتدخلين استمرار الخدمات العمومية بالمدينة رغم الظروف المالية الصعبة التي تمر بها الجماعة. وكذلك التفاعل الإيجابي مع هيئات المجتمع المدني .. .. وقد تم حث المجلس على إنجاز المشاريع التي تكلفت بها الجماعة في إطار برنامج طنجة الكبرى .. كما أثيرت نقطة عودة مشروع تصميم التهيئة إلى نقطة الصفر بسبب عدم صدوره في الجريدة الرسمية، مما يطرح تساؤلات عدة لدى كل الفاعلين والرأي العام . علما أن الجماعة قد قامت بدورها الكامل في إعداده وفق ما ينص عليه القانون . كما ساهمت من خلال اللجنة المركزية في إدخال التعديلات المطلوبة .
قد عبر رئيس المجلس في معرض تعقيبه عن تفهمه للمتدخلين الذين عبروا عن رئيهم بخصوص عدد من النقط غير المدرجة في جدول الأعمال نظرا لأهميتها وملحاحيتها .. والتي تحتاج إلى جدولة خاص يتم توزيعها على الدورات المقبلة من أجل أن تتم مناقشة كل التفاصيل والبحث عن الحلول الممكنة.

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
11 أكتوبر 2018

Related posts

Leave a Comment