المطالبة بإخضاع أشغال إعادة بناء مدرسة ببوردع في إقليم الفحص أنجرة للمراقبة

منذ إحداث مدرسة مدشر ببوردع بعمالة الفحص أنجرة وهي تعاني من الاختلالات نتيجة الغش في البناء وغياب الصيانة، الأمر الذي تعكسه التشققات التي غزت كل القاعات الدراسية التي ظلت إحداها معطلة منذ البداية، وغير مستعملة لعدة سنوات، ولما قامت لجنة للتفتيش بزيارة إلى المؤسسة بعد إثارة الموضوع في الصحافة، عاينت هشاشة بنية المؤسسة وخرجت باستنتاج واضح هو ضرورة إعادة بناء الحجرات الدراسية من الأساس بكل مستوياتها وكذلك السور الخارجي . وقد انطلقت أشغال البناء عبر مراحل انطلاقا من الأسابيع القلائل الماضية، حيث تم القيام بهدم إحدى الحجرات المتضررة ثم الشروع في أشغال البناء خلال فترة الدراسة، مما كان له تأثير سيئ على العملية التعليمية بسبب الضجيج وأخطار تواجد مواد البناء المبعثرة داخل محيط المدرسة.
وفي إطار مواكبتهم للأشغال من بعيد، يتساءل بعض الآباء عن طبيعة الأشغال المنجزة ومدى خضوعها للمعايير المنصوص عليها في دفتر التحملات، حيث بدا لهم وجود نقص في مادتي الحديد والرمل، وقد تقدموا بشكاية في الموضوع إلى المسؤولين من أجل حثهم على مراقبة الأشغال لتلافي تكرار التجربة التي مرت بها المدرسة سابقا .
كما يشار أيضا إلى وضعية المرافق الصحية التي ظلت غير مشغلة بسبب غياب الماء والنقص في التجهيز رغم تواجد المدرسة قرب الشبكة العمومية للماء الصالح للشرب التي تخترق المدشر، كما يشيرون إلى وضعية الجمود الذي تمر به الحجرة المخصصة للتعليم الأولي التي ظلت غير مستعملة إلى الآن.
المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
16-11-2019

Related posts

Leave a Comment