انتعاش شوارع وأزقة طنجة بمنسمات شبكة الصرف الصحي

إنه مشهد يعيد نفسه على صعيد عدد من النقط داخل أحياء وشوارع المدينة ..لأن شبكة التطهير المعتمدة غير قادرة على كبح جماح الروائح التي تنفذ عبر فواهات بالوعات الصرف الصحي. مما يكشف عن وجود التعفنات المتراكمة داخل الشبكة بسبب امتلائها بالأتربة والنفايات التي تساهم في تخمر المواد العضوية .. ومن أجل مقاومة الروائح الكريهة يضطر السكان المجاورون للبحث عن الحلول من خلال العمل على تغطية البالوعات التي تعد مصدرا للإزعاج. وذلك باستعمال البلاستيك أو قطع من القصدير، والخشب. بل هناك من يضطر لإغلاقها كليا بالإسمنت .. كل ذلك والجهة المعنية بتدبير القطاع ، وهي شركة أمانديس لا تبالي بهذا الأمر، وكأنه لا يدخل ضمن اختصاصها، حيث لم تعمل أبدا على التدقيق في هذه المسألة وتحديد سبب تلك الإفرازات التي تخنق أنفاس المواطنين وتهدد سلامتهم الصحية.
هذا وقد شكل هذا الأمر منذ سنوات موضوع مراسلات متعددة من طرف الرابطة من أجل أن تقوم الشركة بالبحث عن الحل من خلال اعتماد تقنيات جديدة تسمح بالحد من انتشا الروائح .. مع الحرص على تنقية الأودية بشكل مستمر ..

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
20 يوليوز 2018

Related posts

Leave a Comment