تظلم جمعيات المجتمع المدني بثلاثاء تغرامت وقصر المجاز – إقليم الفحص أنجرة

تلقينا نسخة من البيان الموجه إلى الرأي العام من قبل جمعيات المجتمع المدني بتاغرامت و قصر المجاز بعمالة الفحص أنجرة يستعرض موقف تلك الفعاليات بخصوص عدد من القضايا المتعلقة بالشأن المحلي على صعيد تراب هذه الجماعات. وكذلك التحديات التي تعترض تنمية المنطقة ، بشكل يتقاطع مع المواقف المعبر عنها من طرف رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين في عدة مناسبات، حيث عبر الموقعون على البيان عن:
*تنديدهم واستنكارهم للإهمال الذي يطال مجال التكوين والإعداد المهني الموجه لأبناء المنطقة بسبب عدم اكتراث المسؤولين بالحاجيات الملحة للشباب بالمنطقة. وكذا احتجاجهم على تحويل مركز التكوين المتواجد بقرية الكحالين إلى ثكنة للقوات المساعدة ..
*شجب ما آلت إليه أوضاع الشباب الذي يعاني من البطالة جراء عدم تفعيل موضوع تشغيل أبناء المنطقة وأحقيتهم في التشغيل بالميناء المتوسطي ، في الوقت الذي تعطى الأولوية لليد العاملة القادمة من خارج الإقليم ، مما ينعكس سلبا على نفسية الشباب الذين افتقدوا الأمل وأصبحت الهجرة هي شغلهم الشاغل .
*التنديد بالخدمات الرديئة التي يقدمها المكتب الوطني للكهرباء بالمنطقة. والتي تفتقر إلى معايير الجودة والحس بالمسؤولية ويتجلى ذلك في تساقط الأعمدة وتدلي الأسلاك الكهربائية..
*استنكار العراقيل التي تضعها الوكالة الحضرية أمام المواطنين الراغبين في البناء بسبب التعقيدات المسطرية التي تحول دون الحصول على أبسط الوثائق والمستندات والشواهد .
*الرفض المطلق لما تقوم به مصالح المياه والغابات فيما يتعلق بالترامي على الأملاك السلالية، ومحاولة نزع صفة السلالية عنها من خلال العمل على ضمها إلى أملاكها. ناهيك عن استصدار الأحكام بالجملة ضد السكان، وكذلك اعتماد التحديدات الوهمية لتلك الأراضي. بالإضافة إلى الشراسة في فرض الدعائر على المخالفين لأسلوبها في التعامل ..
ولا يسعنا بعد استعراض أهم النقط التي تضمنها البيان، إلا ضم صوتنا إلى أصوات المحتجين على الحيف الذي تعاني منه المنطقة بسبب تجاهل المسؤولين لمطالب الساكنة رغم مرور أزيد من خمسة عشرة سنة على انطلاق المشروع المينائي الذي كان أصحابه يعدون بالفردوس المفقود .. وبالنظر لتعدد الأعطاب التي يشكو منها هذا الإقليم، ندعو الجهات الماسكة بسلطة القرار أن تعمل على مراجعة الذات والاعتراف بضعف الحصيلة على عدة مستويات، وبالواقع المر الذي يكابده السكان في غياب الإرادة الحقيقية للتعاطي بجدية مع مطالبهم والإصغاء إلى آرائهم بعيدا عن الشعارات والوعود الجوفاء ..
المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
08-01-2019

Related posts

Leave a Comment