خوف ساكنة مدشر الحومر بأصيلة من تهديدات القطار فائق السرعة بسبب غياب معبر آمن

منذ انطلاق تجربة القطار فائق السرعة وسكان مدشر الحومر بدائرة أصيلة يعانون من الخوف والقلق الدائم على حياة أبنائهم خوفا عليهم من أن يذهبوا ضحية هذا القطار. بسبب عدم توفرهم على منفذ آمن فوق الخط السككي بجوار المدشر. خاصة عند نزول الأمطار، حيث يمتلئ النفق الموجود بالماء والوحل فيضطر أبناء القرية لاختراق السياج المفكك من أجل العبور إلى الجهة المقابلة. ويتم ذلك عند النقطة التي شهدت وقوع حادثة دهس القطار لشخص مجهول الهوية مساء يوم الخميس 13 دجنبر 2018 ، حيث عثر على أشلاء جسده وقطع ثيابة متناثرة في محيط السكة الحديدية .

وللإشارة ، فإنه قد سبق للسكان تنظيم وقفات اجتجاجية عند انطلاق أشغال تهيئة الخط السككي، طالبوا من خلالها باتخاذ الاحتياطات اللازمة من أجل فك الحصار عن المدشر، حيث أكدوا في حينه على ضرورة توفير معبر آمن تتوفر فيه معايير السلامة. وهو نفس المطلب الذي أكدت عليه الرابطة آنذاك في رسالة إلى الجهات المسؤولة. والمؤسف أنه رغم الوعود المقدمة، لم يؤخذ ذلك المطلب بعين الاعتبار .. لأن النفق الذي أقيم لا يعدو أن يكون ممرا مائيا فقط. ومع ذلك يستعمله السكان لحماية أنفسهم من الخطر. وهو في كل الأحوال غير مناسب للاستعمال بسبب غياب شروط السلامة. كما أن المعبر الآخر الموجود قد وضع في مكان بعيد عن السكان..وهو ما يجعلهم يعانون من هذه الصعوبات والأخطار المحدقة بهم .
وعليه نجدد ذلك المطلب الداعي إلى توفير قنطرة لفائدة السكان من أجل وقايتهم من الأخطاروالتقليص من المسافة البعيدة التي يضطرون لقطعها على الأرجل.

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
01-01-2019

Related posts

Leave a Comment