سرقة التجهيزات الخاصة بكورنيش خليج طنجة

إنه لا يتم وضع تجهيزات مخصصة ضمن مشاريع تهيئة الفضاءات العمومية بطنجة إلا يكون مآلها التعرض للسرقة والإتلاف بسبب غياب المراقبة والحراسة الدائمة، وكذلك الصيانة المستمرة .. وبالمجمل غياب المسؤولية الكفيلة بصيانة المال العام . والمثال هو ما تعرض له كرنيش خليج طنجة الذي تعرضت تجهيزاته الخاصة بالإنارة للسرقة والنهب والإتلاف لتظل مواقعها شاغرة . بل تحولت إلى فوهات مفتوحة تهدد سلامة الرواد وخصوصا الأطفال الذين يحبون اللعب في ساحة الكرنيش .
فهل هناك من تدابير ناجعة للحد من هذه الظاهرة التي تؤثر على فعالية ووظيفة هذه المرافق ، حيث لا تخلوا حديقة أو فضاء عمومي من مظاهر التخريب الذي يطال كل الممتلكات كالكراسي، وأجهزة الإنارة والماء، والأحواض والممرات، وقمامات النفايات ، بل حتى الرخام يتم اقتلاعه ..كما يتعرض العشب الأخضر والنباتات للاقتلاع والإتلاف بسبب الأنشطة العشوائية ..فتمتلئ أرجاء تلك الفضاءات بالنفايات والقاذورات جراء عدم توفر المرافق الصحية وغياب الحراسة والعناية بالممتلكات ..
المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
03 نونبر 2018

Related posts

Leave a Comment