سياج من الأسلاك الشائكة في محيط إعدادية أنوال بطنجة

حسب هذه الصورة التي توصلنا بها من بعض الآباء، فقد تم تسييج محیط مٶسسة الثانوية التأهيلية أنوال “الزياتن” بطنجة حي العرفان 2 بأسلاك شائكة على مستوى جد منخفض في صمت وبمباركة من المسؤول الأول عن المؤسسة وفي تجاهل لجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، ودون تفكير فيما يمكن أن تشكله هذه الأسلاك من خطر على التلاميذ. فهل يتعلق الأمر بقلة اليد وعدم توفر الإمكانيات من أجل توفير سياج آمن يليق بمكانة المؤسسة التعليمية؟ أم أنه يرتبط بغياب الإحساس بالمسؤولية فقط ؟
وجدير بالذكر، فإن هذه المؤسسة سبق لها أن قامت بتوزيع نتائج السنة الدراسية مباشرة خلال شهر يوليوز 2020 الذي تزامن مع فترة الحجر الصحي دون اعتبار لتوجيهات الدولة فيما يخص تجنب الازدحام واحترام تدابير الوقاية الصحية، إذ كان بإمكان المؤسسة بعث النتائج عن طريق البريد، خصوصا وأنها تفرض كل سنة ضمن واجبات التسجيل أن يحضر كل تلميذ ظرفين يحملان طابعا بريديا من أجل تحقيق التواصل، والإخبار بالنتائج.
ألا يشكل ذلك السياج البدائي والمشوه خطرا يتربص بالتلاميذ عند دخولهم وخروجهم إلى المؤسسة؟

17-09-2020

Related posts

Leave a Comment