طلب إخضاع أسواق الفضاءات الكبرى بطنجة للمراقبة

بناء على أما أثير من طرف موقع طنجة 7 بخصوص بيع أحد الأسواق الممتازة – سماه بالإسم- لمواد فاسدة ومنتهية الصلاحية، مستدلا بمادة الشكلاطة استنادا إلى الشكاية التي توصل بها من لدن أحد الزبناء الذي يتوفر على وصل الأداء والسلعة التي اقتناها من نفس المكان في أطار عروض التخفيضات ..قامت الرابطة بتوجيه شكاية في الموضوع إلى السلطات والمصالح المختصة من أجل إجراء تحقيق في هذه النازلة. وكذلك النظر في ممارسات بعض الفضاءات الكبرى التي تتحايل على الزبناء من خلال استدراجهم للمشاركة في عروض التخفيضات التي تشمل غالبا المواد التي تفتقر إلى الجودة بسبب قرب انتهاء مدة الصلاحية. بل تكون أحيانا مخلوطة بمواد فاسدة. والأخطر من ذلك أنه يتم إدراجها ضمن ما يعرف بالقرعة ، حيث يتم توجيه دعوة مفتوحة في بعض المناسبات لإجراء القرعة. فيتم توجيه الراغبين في المشاركة إلى التبضع من جناح خاص داخل السوق. وحين أداء الزبون للمستحقات يطلب منه وضع قسيمة الشراء داخل وعاء خاص بإجراء القرعة. وبذلك يتم ضرب عصفورين بحجر واحد ، حيث يتخلص السوق من المادة الفاسدة ومن الدليل الذي يتوفر عليه الزبون في آن واحد .. لأنه لا يمكنه غدا أن يثبت تعامله مع المؤسسة من أجل الاحتجاج عليها أو اللجوء إلى القضاء .. وهذا سلوك معمول به في عدد من هذه الأسواق التي تنصب على الزبناء وتورطهم في شراء مواد فاسدة وغير صالحة للاستهلاك أو الاستعمال .. وهو ما يقتضي الحذر من المستهلكين الذي لا يجب أن ينخدعوا ويستسلموا لهذه الحيل بحسن نية ، فيتعرضون لأضرار وخسائر، حيث يلزمهم التعامل بوعي مع عروض التخفيضات مهما كان نوعها من خلال التأكد من طبيعة المادة المشتراة ومدى صلاحيتها .. كما يجب الاحتياط من المشاركة في ما يسمى عروض القرعة في غياب شروط الشفافية والوضوح ..

وعليه يطلب من الجهات المسؤولة ، بمناسبة حلول نهاية السنة التي تكثر فيها مثل هذه العروض ن، أن تتحمل المسؤولية في مراقبة تلك الفضاءات بشكل مستمر، مع إخضاع معاملاتها للمقتضيات القانونية ومراعاة المسطرة الخاصة بتنظيم القرعة ..

وهذا نص الرسالة المسجلة بتاريخ 25 نونبر 2018

“فيشرفنا أن نشعركم بما تضمنه مقال لموقع طنجة 7 بتاريخ 22 نونبر 2018 أشار فيه إلى أحد الأسواق بسبب ببيعه لمواد غير صالحة للاستهلاك بعد تجاوزها تاريخ الصلاحية، في إطار عملية التخفيضات المقدمة للزبناء. وذلك بناء على شكاية من أحد الزبناء التي توصل بها الموقع السالف الذكر، حيث يذكر المشتكي أنه إشترى علبة شوكلاطة من ذلك السوق ففوجئ بعدم صلاحيتها للاستهلاك ..
وتجدر الإشارة إلى حالات ماثلة تم تسجيلها من طرف الرابطة لدى بعض المساحات الكبرى المعتادة على تقديم عروض التخفيضات، حيث يتم الاقتصار على عرض المواد التي أشرفت على انتهاء صلاحيتها . كما يتم خلطها بمواد منتهية الصلاحية .. والأخطر من ذلك أنها تقوم بتنظيم قرعة، ومن أجل فتح باب المشاركة، تلزم المشاركين بأخذ نوع معين من البضائع . مع وجوب تسليم وصل الأداء ليكون هو قسيمة المشاركة في القرعة. وبذلك يتخلصون من المواد الفاسدة، وكذلك من الدليل الوحيد الذي يتوفر عليه الزبون ..”

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
01 دجنبر 2018

Related posts

Leave a Comment