عبوة كحول صغيرة جدا تباع في إحدى الصيدليات بطنجة بسعر مرتفع

تلقينا شكاية من لدن أحد المواطنين بطنجة تتعلق باقتنائه عبوة كحول صغيرة من إحدى الصيدليات بالمدينة، تبين أنها لا تحمل بطاقة المعطيات المحددة لطبيعة المحتوى ولا اسم الجهة المنتجة، ولا الرقم التسلسلي لتتبع المنتوج ومعرفة مصدره، إضافة إلى انعدام السعر وكذلك خاتم الصيدلية المعنية، مما يطرح التساؤل عن طبيعة هذه الممارسة المعمول بها من طرف بعض الصيدليات، حيث تباع أنواع من المستخرجات بهذه الكيفية الغامضة، كما يطرح التساؤل عن حقوق الدولة في الربح الذي يرتبط بهذا النوع من المبيعات، خاصة إذا تم استحضار الثمن الذي تباع به تلك العبوة وهو 30 درهما.
وعليه فإننا ندعو الجهة الوصية على القطاع إلى تتبع هذا الملف للحد من المضاعفات السلبية لهذا النوع من المعاملات التي تمس بسمعة القطاع ومصداقيته، كما نلتمس من نقابة الصيادلة أن تقوم بدورها في تحسيس المهنيين بخطورة هذا النوع من الممارسات التي لا تنسجم مع القانون المنظم للقطاع ولكل أنواع المبيعات، وبالأحرى مادة الأدوية .. ونشير إلى أننا تفادينا الإشارة إلى الجهة المعنية بالضبط احتراما لشرف هذه المهنة ودورها الإنساني .

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
22-03-2020

Related posts

Leave a Comment