لا شيء يعود إلى سابق عهده بطنجة

فبسبب غياب الصيانة والإصلاح يظل كل شيء بطنجة تحت رحمة الإهمال المستمر إلى أن تتدهور حالته وينتهي أمره. والمثال هو هذه الصورة التي تمثل جانبا من الفضاء المخصص للنافورة الاصطناعية بكورنيش طنجة التي أحدثت مؤخرا . فعلى مقربة منها يوجد هذا العطب الذي يدل على عدم وجود حراسة دائمة فهذا الموقع المحاذي للمارينا باي. فبعد تهشم غطاء البالوعة ظل ثقبها عاريا مكشوفا للعيان كما يتجلى في المشهد الذي يمكن أن نقيس عليه مئات المشاهد المرتبطة بعلة غياب الصيانة والحراسة .. وفي ظل هذه الوضعية لا يمكن لطنجة أن تتغير بتاتا مهما أنفق عليها من أموال ..

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
01-01-2019

Related posts

Leave a Comment