معاناة ساكنة مداشر جماعة كزناية بطنجة بسبب تردد الانقطاعات الكهربائية

تعرف مجموعة من المداشر بجماعة اكزناية بطنجة انقطاعا متكررا للكهرباء، مما يسبب معاناة مضاعفة للساكنة في زمن الحجر الصحي، ذلك في الوقت الذي توجهت ساكنة حي بني سعيد بوعمار برسالة إلى المسؤولين -تتوفر الرابطة على نسخة- منها من أجل التدخل ووضع حد للإنقطاعات المتكررة التي تستغرق في معظم الأحيان ساعات طويلة ولفترات مختلفة من اليوم، كما تعرف المنطقة مشكلا آخر على مستوى ضعف التيار الذي تنتج عنه كذلك مشاكل بالجملة، ويرجع الأمر إلى النقص الحاد الذي تعرفه الجماعة على مستوى المحولات الكهربائية التي أصبحت الجماعة في أمس الحاجة إليها بسبب التوسع العمراني الذي تشهده المنطقة، حيث عرفت الجماعة تحولا كبيرا على مستوى خارطتها العمرانية. ويتميز نموها بالسرعة والتوسع، مما يفرض عليها مواكبة وتتبع هذا التطور على جميع المستويات. وحسب ما توصلنا إليه من معلومات، فإن المشكل يعود إلى النقص الحاد الذي تعرفه الجماعة على مستوى المحولات الكهربائية بسبب تباطئ شركة أمانديس في إحداث المحولات الكافية وتأخرها في إنجاز الاستثمارات المتعلقة بهذا الجانب. و يبقى العدد المنجز من محطات الدفع والتحويل لا يلبي حاجيات بعض المداشر. ومما يجب التنبيه إليه كذلك هو أن الجماعة قد شرعت منذ مدة طويلة في توفير الوعاء العقاري الخاص لبناء وتشييد محطات الدفع حسب حاجيات كل منطقة دون أن تشرع الشركة في تنفيذ باقي التزاماتها المتعلقة بهذا الموضوع.
فما هو سبب تماطل شركة أمانديس في إنجاز هذه المشاريع رغم ضرورتها الملحة في ظل تزايد الطلب على الكهرباء ؟
فهل ستقوم الجهات المسؤولة بالنظر في هذا الملف رحمة بالسكان الذين يعانون من العذاب المضاعف في ظل ظروف الحجرالتي تفرض عليهم ملازمة بيوتهم، مع ما يستلزم ذلك من توفير شروط حفظ المواد الغذائية من التلف وكذلك تشغيل الأجهزة الكهربائية التي تسمح لهم بالتواصل والتنفيس عن النفس وتحقيق التواصل مع العالم الخارجي وكذلك تعليم الأبناء في إطار خطة التعليم عن بعد ..؟
المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
01-05-2020

Related posts

Leave a Comment