من مخلفات الزلزال الذي ضرب حي حسيسن بطنجة سنة 2006

تعرض حي حسيسن في حي درادب بطنجة سنة 2006 إلى شبه زلزال مدمر بسبب الأخطاء التقنية التي ارتكبتها إحدى المقاولات المكلفة ببناء مركب سكني في منحدر بأسفل الحي الذي يعد امتدادا لهضبة مرشان .. إذ تسببت عمليات الحفر وإزاحة الأتربة والأحجار التي كانت تسند الموقع، وكذلك تجريف الغطاء الغابوي إلى حدوث انجراف قوي للتربة مرفق بتصدعات كبيرة أثرت على المباني المجاورة التي تعرضت للانهيار في الحين . وقد انتهت هذه العملية بترحيل حوالي ثلاثين أسرة .. وفي الوقت الذي تم التخلص من أنقاض أغلب المباني المتضررة ، تم الإبقاء على بنايتين مهدمتين وسط الحي كما يتجلى في الصورة .. دون العمل على إزالة خطرهما وتنحية الحطام . . وبسبب ذلك الإهمال تحولت تلك المباني إلى وكر للفساد بسبب تجمع المنحرفين واللصوص وأصحاب السوابق الذين يمارسون بداخلها كل أنواع المبيقات. فحسب شهادة السكان. فإنه يتم استدراج الأطفال الصغار من طرف أولائك من أجل تلقينهم مبادئ الانحراف والتأثير على سلوكهم .
ولذلك يطالب السكان بإزالة الضرر ورفع الخطرالناتج عن تواجد هذه الخرائب في موقع تحول إلى مصدر لتهديد سلامة المقيمين داخل الحي وكذلك كل من يمر بالمنطقة ..
وعليه فإنه يطلب من الجهات المعنية تحمل المسؤولية في إزالة هذه الأنقاض وتسوية الأرضية، وتنقية المحيط من النفايات ، وإلحاق تلك المساحات الغير الصالحة للبناء بفضاء المنطقة الخضراء المتواجدة بعين المكان ..

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
20 يوليوز 2018

Related posts

Leave a Comment