نموذج الأوراش الذكية بطنجة

إن هذا الفضاء الموجود في منطقة طنجة البالية قد تحول بقدرة قادر من فضاء عمومي مفتوح خاص بلعب الأطفال إلى ملعب خصوصي مسيج رغم احتجاج الساكنة التي عبرت عن تخوفها من التأثيرات السلبية لإحداث ملعب مركب وسط حي سكني .. فهي من جهة قد افتقدت ذلك الفضاء الذي كانت تعتبره منطقة خضراء . لأنه كان مغروسا بالأشجار . كما كان يشكل متتفسا داخل الحي .. لكن ما يقلقها من جهة أخرى هو وضعية الحي عند دخول الملاعب في طور الخدمة، حيث سيعاني السكان من الضوضاء المستمر بسبب عدم انضباط مثل هاته الملاعب للتوقيت، حيث تظل مشتغلة ليلا ونهارا لأن الهدف الرئيسي لوجودها هو تحقيق الأرباح ..
ولقد انكشفت بوادر التقصير الذي طبع سلوك القائمين على هذا الورش منذ البداية، فبعد تجريف النباتات والأشجار التي كانت تغطي الأرضية، بدأ ت عملية حفر الأساسات من أجل بناء سياج إسمنتي خارجي يحيط بالعقار من كل الجوانب .. دون أن يتم نصب حواجز وقائية لحماية السكان من الأخطار . مما تسبب في سقوط سيارة وسط الحفر المنجزة داخل العقار كما يتجلى في الصور. وهو ما يعبر عن درجة المسؤولية التي يتحلى بها الطرف المكلف بالورش .. كما يكشف عن الغياب التام للجهة التي رخصت بإنجاز المشروع ، والتي يبدو أنها لا تراقب أشغال البناء، بل تترك الحبل على الغارب. ولا تهمها الأضرار المترتبة عن ذلك ..

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
01 دجنبر 2018

Related posts

Leave a Comment