وفاة ذ/ سي البودالي العزيز طنجة

إنتقل إلى جوار ربه المشمول بعفوه ورحمته الأستاذ الفاضل سي البودالي العزير يوم 2 نونبر 2020 وقد تم دفن جثمانه الطاهر بمقبرة المجاهدين بطنجة. ولد الفقيد في سنة 1937 بمدينة تازة التي نشأ بها، وبعد حفظه للقرآن في الكتاب، دخل إلى مدرسة الحسنية التي حصل فيها على الشهادة الابتدائية في بداية الخمسينيات، ثم التحق بجامعة القرويين التي قضى بها سنة، ثم قرر الدخول إلى مدرسة المعلمين التي تخرج منها معلما للعربية، حيث سيعمل بكل من مدينة فاس، تازة، الحسيمة. وفي سنة 1963 إنتقل إلى طنجة، فاشتغل بمدرسة أم أيمن التي لازمها حتى بلغ سن التقاعد سنة 1996. لقد كان رحمه الله من ألمع المدرسين وأشرفهم، عرف بكفاءته وإخلاصه في العمل وحبه لتلاميذه الذين ظلوا يتذكرونه بخير في كل المحطات التي مر بها بفضل تواضعه وطيبة قلبه وحسن أخلاقه. كان رجلا وطنيا، سبق له أن انخرط في صفوف حزب الاستقلال منذ عهد الحماية، فناضل بكل شجاعة واخلاص، وكان له دور كبير في تشغيل شعب الحزب في منطقة تازة، وظل وفيا لمبادئ الحزب إلى أن خانته صحته، وذلك حينما فقد بصره فظل يعيش كفيفا لعدة سنوات راضيا بقدر الله محتسبا دون أن يصيبه ضيق أو ملل بفضل قوة إيمانه. وقد وجد بجانبه أسرته الطيبة ممثلة في زوجته الوفية وأبنائه الطيبين الذين أحسن تربيتهم، إذ لم يخذلوه طيلة هذه المرحلة وظلوا بجواره سندا له إلى آخر رمق. وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بأحر التعازي إلى السيدة حرمه وإلى كل من ولديه (نور الدين ومصطفى) العزيز، ثم بناته (سميرة وسعاد وحنان).. وإلى أخته السيدة فتيحة العزيز، وكذلك إلى باقي أفراد عائلته وأصدقائه داعين لهم بالصبر والسلوان وللفقيد بالرحمة والمغفرة ، وإنا لله وإنا إليه راجعون
06-11-2020

Related posts

Leave a Comment