نداء من أجل إنقاذ مركزي فئتي الأطفال الانطوائيين والأطفال التوحديين بطنجة(02/02 )

لم يكن أحد يسمع بالحديث عن هذه الفئة من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة قبل الإعلان عن تأسيس مركزالأميرة للا مريم للأطفال الانطوائيين سنة 2002. وبعده مركز التربية الفكرية للأشخاص التوحديين بطنجة سنة 2015 .. فمع ظهور هذين المركزين، بدأ الحديث عن هذه الشريحة الاجتماعية التي تعاني من أقصى درجات الضعف والهشاشة. مما رفع من درجات التحدي. لأن الأمر يتعلق بمسؤولية الدولة والمجتمع ككل. بالنظر لما تحتاجه هذه الفئة الهشة من العناية المتقدمة والرعاية المستمرة التي تقتضي توفيرالإمكانيات المادية والبشرية. وإعداد الأطر الكفأة والمحصنة على كافة المستويات . وقد كانت هذه…

اقرا المزيد