وماذا بعد تنفيذ قرار هدم مبنى المحطة الطرقية القديمة بطنجة ؟…

هل كان من اللازم والضروري هدم مبنى المحطة الطرقية السابقة التي استمرت لعدة عقود بجوار ساحة الجامعة العربية بطنجة بمجرد تنفيذ المجلس الجماعي لقراره الخاص بترحيل المحطة إلى مقرها الجديد بحي أحرارين، وذلك خوفا من عودة المهنيين لاحتلال المحطة وقطع الطريق أمام كل دعوة إلى إعادة تشغيل المحطة كملحقة؟ .. إذ لم يفكر المسؤولون في إمكانية الاحتفاظ بذلك المبنى، وتحويله إلى مرفق عمومي يلبي حاجيات المدينة مثل دار الشباب، أو مكتبة عامة، أو مقاطعة، بعد إدخال بعض التعديلات على بنيته ومكوناته، ثم تخصيص ما تبقى من الوعاء العقاري لإحداث حديقة…

اقرا المزيد