تنامي ظاهرة الإحساس بالخوف من الإدارة لدى المواطنين في ظل جائحة كورونا

لم يعد وباء كورونا يشكل وحده مصدر قلق وخوف المواطنين، بل انضاف إليه الخوف الذي تشكله الإدارة التي تحولت إلى كابوس مخيف، حيث أصبح المواطن يكره أن يقصد إدارة من الإدارات العامة وشبه العامة والخاصة، وليس ذلك بسبب الإجراءات الوقائية التي يسلم بها الجميع باعتبارها الوسيلة الضرورية لحماية الشخص لنفسه وللآخرين من خطر الإصابة بالمرض.. لكن المشكل يكمن في أسلوب الإدارات في التعامل مع الوافدين عليها من المرتفقين، حيث يتعرضون إلى أقصى درجات الإساءة التي تصل إلى حد تمريغ كرامتهم في التراب ..ففي الوقت الذي قلصت كل الإدارات من عدد…

اقرا المزيد