مسرحية مكشوفة لتنقية مياه شاطئ الدالية بعمالة الفحص أنجرة بطنجة

كثيرة هي تلك المسرحيات التي جرت مشاهدها أمام أنظار وأسماع بحارة ميناء الصيد الدالية. لكنهم وفي كل مرة فضلوا الصمت واكتفوا بدور المتفرج الهادئ اللامبالي. وحتى عندما تم تجاوز دورهم في بعض الأنشطة وتعويضهم مثلا خلال تنظيم ورشات للتكوين داخل (الحاوية البيئية ) بعمال النظافة، آثروا السكوت، وكذلك عندما تم إنشاء بناية دخيلة على التصميم الأصلي للميناء بدون رخصة، وحتى بعد علمهم اعتزام مؤسسة طنجة المتوسط الاحتفاظ بتلك البناية لنفسها، استنكروا ذلك وتذمروا في صمت. لكن المسرحية الأخيرة كانت النقطة التي أفاضت الكأس، لأنها تشكل ذروة الإخراج الهوليودي. فماذا وقع…

اقرا المزيد