“ألزا” المغربية في مقابل “ألزا” الإسبانية..

لم يكن هذا الزائر القادم من إسبانيا على متن سيارة خاصة تحمل لوحة بلده إسبانيا يتوقع أن سيارته ستداهمها إحدى حافلات شركة “ألزا” الإسبانية العاملة بطنجة وبعدد من المدن المغربية في إطار اتفاقيات التدبيرالمفوض، حيث أحس وكأنه يتحرك في شوارع إسبانيا، وحينما أراد أن يطبق قانون السير ويتوقف عند ممر للراجلين بشارع المملكة العربية السعودية بطنجة احتراما لحق أسبقية الراجلين، فوجئ بتلك الصدمة، لأن سائق الحافلة لم يكن منتبها أو أنه غير معتاد على التوقف عند هذه النقط. والمشكل هو أن الضيف صاحب السيارة أراد أن يتصرف كإسباني بشكل حضاري،…

اقرا المزيد

إصرار ولاية طنجة على تعذيب المواطنين وإلحاق الضرر بهم بسبب قرارها الخاطئ

إنه لأمر مؤسف أن تتحول السلطات الإدارية إلى آلية لتعذيب المواطنين وإلحاق الضرر بهم بشكل يتنافى مع وظيفتها المدنية التي تحددها القوانين وفي مقدمتها نص الدستور الذي يفرض على هذه السلطات الحكومية بكل تفرعاتها وكذلك المجالس المنتخبة السعي إلى خدمة المواطن وحماية حقه في الأمن والحياة الكريمة*،حيث لجأت سلطات الولاية إلى تسخير مجلس المدينة في إصدار قرار تعسفي وغير منطقي يقضي بمنع دخول سيارات الأجرة الرابطة بين طنجة ومختلف المناطق القروية والحضرية إلى المدينة تحت ذريعة التخفيف من حركة السير، وصيانة المدينة من الازدحام، وهو ما يعني بالتبعية حرمان الآلاف…

اقرا المزيد

سياسة الوهم السياحي بطنجة

كانت طنجة فعلا مدينة السياحة بامتياز قبل نهاية سنوات السبعينيات، لكنها بعد هذا التاريخ دخلت في مرحلة العد العكسي، ولم يتبق إلا ذلك الحنين إلى الماضي الذي بدأ يتهاوي مع التدهور الذي لحق القطاع على كافة المستويات، بدءا من الوحدات الفندقية التي أقبرت، وكذلك المحلات التجارية والمطاعم والنزل والمقاهي والحانات التي كانت لها علاقة بالنشاط السياحي، ولم يتحرك المسؤولون إلا بعد أن أصبح القطاع على حافة الاحتضار، فبدأ البحث عن الصيغ التجريبية للخروج من عنق الزجاجة، لكن في غياب استراتيجية واضحة، وهو ما جعل كل البرامج تبوء بالفشل الذريع. ولعل…

اقرا المزيد

ليس المطلوب من الحكومة إلا ما هو في المستطاع لا غير..

خرج بعض أعضاء الحكومة مؤخرا للحديث بملء أفواههم في عز شهر الصيام للتأكيد على معزوفتهم المكرورة، وهي انتفاء الغلاء في السوق، واستقرار الأسعار ووفرة العرض والطلب. وتم الاعتراف فقط بانفلات ثمن مادة واحدة يتيمة، وهي البصل الذي يتراوح ثمنه بين 7 و14 درهما ، بسبب ظروف الإنتاج المتعلقة بأحول الطقس والمناخ. وكأن المواطن لا يعيش إلا بالبصل. وحتى لو تعلق الأمر بهذه الأسباب، فهل الغلاء مرده فقط نذرة الإنتاج وقلة العرض في مقابل كثرة الطلب، أم أن هناك عوامل أخرى ؟.. ذلك ما تقره تصريحات كبار المسؤولين في الحكومة حينما،…

اقرا المزيد

اعتماد سياسة النعامة في تدبير الشأن المحلي بطنجة

أصبحت سياسة النعامة التي يتوكأ عليها المجلس الجماعي ويهش بها على منتقديه تصيب ساكنة المدينة بالغثيان ، حيث كلما تعلق الأمر بقضية من القضايا الكبرى إلا وغرس المجلس الجماعي رأسه في رمال الشاطئ البلدي الذي تنهب رماله يوميا ويترك مؤخرته ملصقة بكرسي المسؤولية دون أن يكلف نفسه الخروج والوقوف على الكوارث التي أصبحت تهز المدينة بسبب الارتجالية في تدبير شؤونها وتنزيل ما سمي بمشروع طنجة الكبرى الذي أصبح بعبعا يخيفون به الناس ويرمى في وجه كل منتقد للمشروع – الشجرة التي تخفي الغابة -هذا المشروع الذي يستعمله المجلس الحالي كطوق…

اقرا المزيد

معبر باب سبتة فوضى عارمة واحتقان دائم …

تدور بمعبر باب سبتة يوميا معارك بين ممتهني التهريب المعيشي والجمارك الملكفة بالمراقبة، فكلما لجأت هذه الأخيرة إلى مصادرة البضائع المهربة من ممتهني التهريب إلا وتحول الأمر إلى معركة تستعمل فيها جميع أنواع الكلمات الهابطة والخادشة للحياء من طرف أغلب المهربين. حتى أصبح ذلك السلوك شيئا مألوف بالنسبة لمستعملي المعبر . وقد أكد أحد المصادر من رجال الجمارك أنهم يتعرضون مرارا للعنف اللفظي. كما سبق وأن تطور الأمر إلى عنف بدني. وأكد أنهم يتعايشون مع هذه الشريحة ويحاولون قدر المستطاع القيام بواجبهم مع الحفاظ على هدوء المعبر. غير أن هذا…

اقرا المزيد

نقائص مدرسة الزوارق داخل “مارينا باي” بطنجة

الميناء الترفيهي لطنجة أو (طنجة مارينا باي ) مشروع مهم تعلق عليه المدينة الكثير من الآمال لتحسين واجهة المدينة وجلب فئة جديدة وممتازة من السياح المتعددي الجنسيات عابري الطرقات البحرية العالمية. وهو يضم بين جنباته (النادي الملكي للزوارق )، أقدم نادي بحري في أفريقيا وفِي المغرب. أسس سنة 1925 في عهد إدارة طنجة الدولية. ولقد اجتهد واضعوا المشروع كثيرا لإخراجه كما يجب، لكنهم أغفلوا 94 سنة من التاريخ والتجربة التي لو استثمرت كما يجب لوفرت الكثير من الجهد والوقت و الكثير من العيوب والنقائص. إن السياح الأثرياء من جميع الجنسيات…

اقرا المزيد

ماذا بعد مسرح سرفانتس الذي أصبح ملكا لطنجة

صادقت الحكومة الإسبانية مع نظيرتها المغربية على اتفاقية ثقافية تقضي بتفويت معلمة مسرح سرفانتس بطنجة لفائدة هذه الأخيرة بدرهم رمزي مع التزام الطرف المغربي بتحمل مسؤولية إنقاذه وترميمه وفق معايير دقيقة تحافظ على خصوصياته كاملة بتشاور مع الطرف الإسباني . وهو القرار الذي أثلج صدور المتتبعين لهذا الملف على صعيد البلدين .. وذلك بالرغم من صدوره المتأخر، لأنه لو تدخل الطرفان في وقت سابق لما وصل هذا المسرح إلى ما وصل إليه بسبب ما يمكن وصفه بالتقصير الجماعي تجاه هذا الملف. لأن الحسابات الضيقة دائما تؤدي إلى نتائج عكسية. وحينما…

اقرا المزيد

الارتدادات المرتبطة بقرارات تنزيل مشروع الميناء المتوسطي بطنجة ( 5/10 )ساكنة تعاني من العطش

5- ساكنة تعاني من العطش: ومما يؤكد على صلابة الموقف المعادي لسكان منطقة قصر المجاز هو حرمانهم من حق التزود بالماء.. ففي إطار نزع الملكية وضم الأراضي قام المشرفون على المشروع بطمر ما يقرب من مائة بئر بالمنطقة كانت تغذي الساكنة بالماء الشروب. دون أن تقوم تلك الجهة بتوفيرالبديل. مما جعلهم يلجأون إلى البحث عن الماء في أماكن بعيدة عن طريق الاستعانة بالخزانات المتنقلة التي يؤدون عنها حوالي 150 درها مقابل 500 لتر من الماء غير المعالج .. وهو ما يعد أغلى ثمن يؤديه المواطن على الصعيد الوطني .. وقد…

اقرا المزيد

الارتدادات المرتبطة بقرارات تنزيل مشروع الميناء المتوسطي بطنجة ( 4/10 )

4- محو المعالم الثقافية والتاريخية للمنطقة: لقد أثبت القائمون على هذا المشروع خصومتهم لكل ما له علاقة بالمقومات الثقافية بالمنطقة. ففي إطار عملية التوسع، تم هدم مسجد الزيتون الذي كان يتواجد في أسفل مدشر الحومة. كما تم هدم مدرسة واد الرمل التي تم ترحيل تلاميذها إلى مدرسة الدالية التي تشكو بدورها من الهشاشة وضعف بنيات الاستقبال .. كما يوجد حاليا مسجدان على قائمة المباني المهددة بالهدم. ويتعلق الأمر بمسجد وادر الرمل الذي بناه السكان بمالهم الخاص وكذلك مسجد الدالية. وهو مسجد قديم ساهم السكان أيضا في بنائه وتوسعته .. والشيء…

اقرا المزيد