انهيار جانب من مبنى آيل للسقوط بطريق البرتغال بطنجة

شهد مسكن آيل للسقوط بطريق البرتغال بطنجة مساء يوم الأربعاء 2 يناير 2019 وقوع انهيار جزء من جداره الخارجي وانجراف كتل صخرية ، مما دعا السلطات إلى إغلاق الطريق العمومي في وجه حركة السير بالرغم من الدور المحوري لذلك الطريق في التخفيف من اكتظاظ حركة السير . كما أنه يشكل محطة لوقوف سيارات الأجرة .. ومن حسن الحظ أن هذا الحادث الذي كان متوقعا، يتعلق بمبنى خال من السكان الذين تم إفراغهم من قبل السلطات منذ سنتين بعد تزايد الخطر. وبالرغم من الإصلاحات الخاصة بترميم سور المدينة في ذلك المحيط.…

اقرا المزيد

الموروث الذي تم التخلص منه إرضاء لأصحاب الصفقات بطنجة

لقد اقترنت مشاريع إعادة هيكلة الأرصفة بمدينة طنجة بتجريد جنباتها من الحواشي المشكلة من الحجر الصلب الذي تم تعويضه بكتل إسمنتية هشة وسريعة التلف، مما أفقدها تلك الجمالية التي تضفيها تلك الصخور المستطيلة التي عمرت لعدة عقود والتي تم التخلص منها بكيفية مشبوهة ، حيث يجهل مصير الأطنان من هذه الحجارة التي اختفت نهائيا من شوارع طنجة. ولم يتبق منها إلا عينات ترتبط بأرصفة بعض الشوارع المعزولة .. فإذا كانت التركة ملكا للجماعة الحضرية، فكيف تم التخلص منها خدمة لجشع الصفقات التي تحرق الأخضر واليابس ؟ وهل تم توظيفها خدمة…

اقرا المزيد

إعادة تأهيل سور المعكازين بطنجة . ولكن ..

شرع قبل يومين بأمر من والي طنجة في تنفيذ أشغال تتعلق بإعادة تهيئة حديقة سورالمعكازين، وهو المشروع الذي يهدف إلى إعادة الاعتبار لهذا الفضاء الذي انتظر إحيائه بعد موات طويل نتيجة الإهمال الذي حوله إلى نقطة سوداء ووكرلتجمع المنحرفين واللصوص وقطاع الطريق والمدمنين على تناول المخدرات والمشردين .. لكن الشيء غير المفهوم هو القيام باقتلاع عدد من الأشجار المغروسة بالمنطقة لإعادة غرس الفضاء بالعشب الأخضر مع الإبقاء على بعض الشجيرات المتفرقة. علما أن الأشجار التي تم التخلص منها بعنف كانت لا زالت حية ومورقة ومؤهلة للاستمرار لو توفرت لها العناية…

اقرا المزيد

هل للرأي العام الحق في معرفة ما يجري تنفيذه بالشاطئ البلدي بطنجة ؟

لقد مرت عدة أيام على انطلاق أشغال غامضة تتعلق بإنجاز مشروع مجهول الهوية في القسم الغربي من الشاطئ البلدي بطنجة بجوار مرينا باي. أشغال ظاهرها القيام بتنظيف الرمال وتسويتها، وكشف الممرات والأحواض المغروسة بالأشجار. وباطنها نهب الرمال وإفساد الشاطئ بسبب ما يلقى فيه من الأتربة قرب ماء البحر لتحملها الأمواج إلى الداخل لهدف واحد لن يكون إلا محاولة إخفاء آثار التلوث الذي يضرب عمق الشاطئ بسبب ما يستقبله من المصبات العشوائية والترسبات الناتجة عن ذلك . ومما يثير التساؤل حول هذه الأشغال المسندة إلى إحدى المقاولات، هو عدم الإعلان عن…

اقرا المزيد

مقبرة المجاهدين الأندلسيين بتطوان في مهب الريح..

تعد مقبرة المجاهدين الأندلسيين بتطوان من أقدم المعالم التاريخية بتطوان. فهي تتواجد شمال جدار المدينة فوق منطقة صخرة مغطاة بنبات الدوم في أسفل جبل درسة ، تتوسطها قبور كبيرة الحجم مبنية، تعود لبعض الشخصيات المجاهدة التي قدمت إلى تطوان من الأندلس عقب الطرد الذي تعرض له المسلمون هناك، حيث استقر أولائك مع عائلاتهم بتلك المنطقة إلى جانب القائد أبي الحسن علي المنظري الذي أشرف على إعادة بناء مدينة تطوان. وقد استشهدوا في معارك مقاومة المد البرتغالي نحو السواحل المغربية. وظلت قبورهم معلمة تحمل أسماءهم. كما يكتسي بعضها طابع القبر الجماعي…

اقرا المزيد

المسار الغابوي الموازي لسد واد الرمل بإقليم الفحص أنجرة

ففي إطار برامج الدعم التي يتغذى منها أولائك الذين يعرفون من أي تؤكل الكتف ، تم توقيع اتفاقية مع إحدى الجمعيات المحظوظة لإحداث مسار بيئي في محيط سد واد الرمل بإقليم الفحص أنجرة بغلاف مالي يقدر ب 40 مليون سنتيم . وينص المشروع على توفير مسار وسط الغابة المحيطة بالسد، وإنجاز بعض الممرات الآمنة . لكن في النهاية كانت الحصيلة صفرا على صعيد منجزات التنمية بالمنطقة التي لم تستفد من أي شيء. بل حتى السد نفسه الذي أنجز منذ 15 سنة، ظل عند نقطة الصفر، حيث لم تستفد منه ساكنة…

اقرا المزيد

عودة الحياة إلى ضاية سيدي قاسم بطنجة

لقد فضحت التساقطات المطرية الأخيرة أولائك الذين يسعون إلى طمس معالم ضاية سيدي قاسم بطنجة التي تعد من المناطق الرطبة التي تشكل محطة رئيسية لأصناف من الطيور المهاجرة، حيث ظلت تتعرض للطمر بالأتربة والردم منذ عدة سنوات بهدف تحويلها إلى منطقة للبناء . . وقد سبق ذلك تحويل جزء كبير منها إلى المطار، ثم المنطقة الحرة .. كما تم احتلال جزء منها في الطرف الجنوبي الذي أقيمت به بعض المباني .. . ولا زالت شهية المتربصين بها مفتوحة للانقضاض على ما تبقى في ظل غفلة الجهات المسؤولة وتواطئها. ومع نزول…

اقرا المزيد

محو ذاكرة ميناء طنجة التاريخي

إنطلقت يوم أمس عملية هدم آخر المباني القديمة داخل ميناء طنجة من غير مراعاة لقيمتها التاريخية، حيث يمكن توظيفها بالشكل الذي يحافظ على وجودها كتراث يؤرخ لمرحلة معينة من تاريخ الميناء من خلال تحويلها إلى متحف بحري . ولكن يبدو أن الهاجس الأكبر لدى المشرفين على مشروع تهيئة الميناء الجديد رغم طابعه السياحي، هو تحقيق الربح التجاري، لما يمثله المتر المربع من العقار من كسب مادي. ولذلك يراهن على استغلال مساحة الميناء بأكبر قدر ممكن . كما يتم تبخيس قيمة بعض المباني التي يمكن الاحتفاظ بها وإدماجها في التصميم الجديد…

اقرا المزيد

الصورة الثابتة لتعفنات واد السواني بطنجة

لصور مأخوذة صباح اليوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018 للواد المجاور لساحة السويد بطنجة. أسفل حي الشرف معاناة يومية لساكنة الحي وللمارة مع الروائح الكريهة المنبعثة من المياه الآسنة والتعفنات المتراكمة بداخله نتيجة امتلائه بالأتربة والنفايات بسبب عدم اكتمال عملية تنقيته من طرف الحوض المائي لوكوس، ونتيجة عملية وضع سد عند مصبه في واد الحلق .. والغالب أن الواد لا زال يستقبل المصبات العشوائية المرتبطة بشبكة الصرف الصحي، حيث لا يقتصر الأمر على المياه الشتوية فقط ..وتلك مسؤولية أخرى تتحملها شركة أمانديس. المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين 05 -12-2018

اقرا المزيد

مخاطر انجراف التربة يهدد المباني وسط حي بوبانية بطنجة

مرة أخرى يتأكد بالملموس عدم صلاحية منطقة بوبانة بطنجة للبناء بسبب هشاشة التربة، حيث ما فتئت بعض الأراضي تشهد وقوع تصدعات وانجرافات للتربة بشكل يهدد سلامة المباني التي بنيت حديثا بعد فتح المنطقة أمام التعمير. وكانت في الأصل محمية طبيعية، غنية بمجاري وأحواض المياه. وكانت تستغل في النشاط الفلاحي. كما أن قسما منها كان مشجرا، مما حافظ على متانة التربة في السابق. لكنه حينما تم الشروع في إقامة المباني التي تتجاوز حدود التوجيهات المنصوص عليها في تصميم التهئية الذي حصر المساحة المبنية في حدود 7 % . وعدم تجاوز الطابقين…

اقرا المزيد