شجرتان تاريخيتان بساحة المسيرة بطنجة مهددتان بالموت جراء تأثيرات أشغال التهييئ العشوائي

عرفت ساحة المسيرة الخضراء بطنجة (ساحة إسبانيا سابقا) في شهر مارس 2020 إنجاز أشغال تتعلق بإعادة تأهيل تلك الساحة التاريخية المجاورة لعمارة “رينشاوسين”، وقد اتضح منذ البداية اتسام تلك الأشغال بالعشوائية والارتجال في اتخاذ القرارات بسبب غياب الدراسة المتعلقة بالمشروع، الأمر الذي انعكس على النتائج المتواضعة التي تكشفت معالمها بعد انتهاء الأشغال المنجزة. فكما تم تدمير موقع أثري بعين المكان يتعلق بنفق تحت أرضي، تمت إعادة الأشغال في بعض المواقع أكثر من مرة، مثل ما هو عليه الأمر بالنسبة للنافورة. فبعد نصب هيكل مستطيل لنافورة مثير للسخرية، صدر الأمر باستبداله بنافورة دائرية الشكل، ظل دورها باهتا ولم يحقق أية قيمة مضافة في المنطقة..
أما الضربة القاضية، فكانت من نصيب الشجرتين التاريخيتين اللتين أصبحتا مهددتين بالانقراض جراء تأثر جذورهما بسبب الأشغال العشوائية التي عملت على الخفض من مستوى علو أرضية تلك الساحة، الأمر الذي تسبب في إصابة جذورهما بالأذى، إضافة إلى تعرية ساقهما على مستوى الأسفل، ويبرز ذلك في الاجتفاف الذي يتسلل إلى عروقهما منذرا بموت أغصانهما التي دخلت مرحلة العد العكسي.
هذا وقد سبق للرابطة أن نبهت في حينه إلى هذا الخطأ الجسيم، وطالبت بإنجاز تدخل لإنقاذ الشجرتين، وذلك من خلال إحاطتهما بحوض من الأتربة التي يمكن أن تساهم في تغذيتها وإنعاشهما من جديد. إلا أن الجهات المسؤولة ظلت ملتزمة الصمت، ووضعت القطن في أذنها، لأنه لم يعد يهمها أن تموت الشجرة والشجرتان، بعد أن سمحت بالقضاء على معظم الأشجار بالمدينة، والفتك بمعظم الغابات التي كانت تميز منطقة طنجة.. وما زلنا إلى حد الساعة نطالب بتتبع هذا الملف للاطمئنان على حياة ومصير الشجرتين، لأن فقدهما سيشكل خسارة كبيرة للموروث الثقافي للمدينة..
المكتب المركزي لرباطة الدفاع عن حقوق المستهلكين
28-09-2021

Related posts

Leave a Comment